On Russia, Ukraine, the Middle east and the odds of success

Consider the random variable X which represents the likelihood of someone achieving success in his life, and the population S of all the people that you can see daily on your way to work, those who are waking up early, doing their best for at least 8 hours per day. They are ordinary people, dedicating their lives to their families and jobs. Assuming that these humans work equally hard, do they all have a level playing field?

What is success? Let me for the sake of simplicity in this article define it only using measurable dimensions ( such as your bank account, fame, impact on people, or your title in the job). In my view, success is more complicated than that and there are additional dimensions to it. I wouldn’t even use the word success as a life goal rather the feeling of content, which is different. We can see rich people who are not content with their life, while others who live by the most modest means are totally happy and satisfied, but this could be a discussion for another post.

The base case

In the following diagram, the blue curve depicts a romantic view of success, everyone has an equal chance of achieving in life as long as they exert adequate efforts and try as hard as they can. While the red distribution draws a more realistic view of life (at least in my opinion) where most people will achieve a moderate level of success, few of them will catastrophically fail and another small group of outliers will build the likes of Google, Tesla, and Microsoft or start a movement that impacts the lives of millions like Gandhi or Martin Luther King.

Chances of Success = C * Working Hard

Realistic vs Romantic Views

Chances of Success = (C * Working Hard) + (B * Upbringing and cultural context) + (A * Random factors)
where B >>> C >>> A

In his book “the outliers”, Malcolm Gladwell, inspired by research, presents multiple theses, a prominent one that can be depicted by the red curve is that: Hard work is only a factor in achieving extraordinary success in life, other factors play a great role too, such as upbringing, timing, cultural heritage …etc. It’s not enough to work hard and play fair in life to receive equal chances. The odds are not in favor of most people, only a few outliers have high chances of success.

And for the average person, the second variable “Upbringing and cultural context” in the equation above plays a greater role, hence, B would be greater than C and A. An example would be the difference in the life of a Korean born on the south or the north of a border between both countries.

A few videos went viral in the last weeks for news reporters who were covering the invasion of Russian forces of the peaceful Ukrainian cities. One of the reporters was truly shocked to the extent that although he tried to choose his words very carefully, he couldn’t hide how his mind compared the destruction of a relatively civilized European city (an unlikely event to him) to Iraq or Afghanistan where this is the (accepted) norm to see bombings, destruction, and dead bodies of women and children

“But this isn’t a place, with all due respect, like Iraq or Afghanistan, that has seen conflict raging for decades,” CBS News Reporter commented. “You know, this is a relatively civilized, relatively European – I have to choose those words carefully, too – a city where you wouldn’t expect that or hope that it’s going to happen.

And here I am not trying to play the racism card, but I rather consider this as a piece of evidence to support the main thesis. Unfortunately, it’s indeed more likely to see destruction in Baghdad than in Kyiv for example (at least in the last 2 decades), this is simply and sadly how it is. Therefore, the probability of achieving success is much higher if you are born in one of these (civilized) cities (If I would use the reporter terms).

Changing your odds

The green bell curve depicts changing of odds as observed in shifting of the population mean.

Now, the question would be how someone can adjust the odds of achievement in life. Considering the equation above, if we omit possibilities like winning a lottery or inheriting a wealthy distant relative, then the only possible factor under control is hard work. Imagine there is another smaller population group Y who still follow the general logic of the success equation, but they push their odds further by investing more time and effort. Is it enough? No, not really. The other parts of the equation will still play a key role, however, this is the best shot that we got.

I will conclude this blog post by leaving here two contradicting research articles: Ericsson’s research about the role of deliberate practice in achieving expert performance who concluded a strong correspondence between practice and expertise (which is more known to the public as the 10,000 hours rule), and Macnamara’s revisiting the same study to conclude otherwise.

In my opinion: practice makes perfect, or strictly speaking, practice increases the chances of perfection.

عن القومية و جروباتها

زرت متحف في برلين بيتكلم عن تاريخ ألمانيا النازية و كان في معروضات كتيرة زي أعلام الفترة دي و ملابس وحدات مختلفة في الجيش الألماني و ملصقات دعاية للحزب النازي لكن الحقيقة أكتر معروض شد انتباهي كان كتيب حكومي بيُستخدم في فرز و تصنيف الألمان أو الجنس الآري تحديدا عن الأجناس الأخرى عن طريق مواصفات جسدية محددة زي الطول و شكل الوجه و لون الشعر و العينين و على سبيل المثال العينين بالتحديد كان ليهم ليستة محددة من درجات الألوان اللي لو اتولدت ب درجة مختلفة عنهم هتتصنف تصنيف مختلف عن باقي الشعب.
لو حد تخيل إن الكلام ده بعيد عننا أو تخطاه الزمن ف هو مخطىء تماما و ده للأسف ظاهر في ممارسات و تعليقات باشوفها يوميا في جروبات جديدة بتنتشر في مصر تحت شعار (القومية) لدرجة أني حاسس إنه ناقص نعمل اختبار الحمض النووي للناس اللي جوة الجروب. الأمة المصرية أكبر من كدة بكتير و تاريخها ممتد بدأها المصري القديم و صانع حداثتها كان ألباني و قائد جيوشها اللي رد الصليبيين كان كردي ، و في فترة مش بعيدة كان عايش فيها الخواجة الإيطالي اليوناني مع المصري المسلم و المسيحي و اليهودي.

و الحدوتة السخيفة بقيت بتكرر كالآتي ، بنختار ضحية تنطبق عليها نمط معين مفيش تعاطف كبير معاه، بعدها نبدأ عليه حرب إلكترونية، سواء شماتة أو شتيمة، أو اللي بنقدر عليه من سلوك القطيع بحيث إننا نصدم الشخص ده أو دي بموجة كراهية ننام بعدها مرتاحين و نحس أننا خدمنا البلد.
السؤال اللي باسأله لنفسي و أتمنى الناس تسأله لنفسها هل الهجوم ده بيحقق أي هدف إيجابي ؟ و هل هو ده الطريقة الصحيحة عشان نقدر ننشر الفكر القومي ؟ و لا مجرد تفريغ لشحنات غضب ؟
هل الحكومة هتسمع رأي الناس المتضايقين من تدفق اللاجئين غير المنظم بالطريقة دي؟ طيب هي جماعات الإسلام السياسي هنحاربها بالضحك؟
أسئلة كتيرة بتشككني في قيمة الجروبات القومية اللي كنت متخيل في البداية إنها هتكون مصد سياسي و فكري قوي ضد الإسلام السياسي لكن يبدو إنه الموضوع بشكله الحالي مش هيروح بعيد .


و في الختام شخصيا بالنسبة لي أي حد بيحب مصر و بيحترم ناسها و قوانينها و بيعشق تاريخها و تراثها هو مصري زيه زيي ، أنتم المصري بالنسبة لكم مين ؟

Facebook is making us dumber

No one can deny that Facebook is one of the most important creations of this century , it has created a major impact on lives of its 1.7 billion users. It’s the third most accessed website on the planet according to alexa . It has direct influence over politics and elections across the globe.

But I have many reasons to think Facebook brings much more harm than any good you think:

  1. We spend a lot of time on it compared to any other website , actually sometimes more than other activities in your life . Yeah, I know endless scrolling between news , friends updates and jokes .. etc is fun but is really worth it ?
  2. Each one of us lives in his own bubble we and our tight community are like a herd of cattle echoing the same thing. We foolishly think Facebook has given us our own voice but if we think it thoroughly we’re merely an echo of someone’s  else. This is denoted as the echo chamber effect when users are more likely to share what aligns with their beliefs and simply ignore other parts of the narrative.
  3. Our research skills deteriorate, the internet gave us the power of freedom and billions of different useful web pages but we are still imprisoned in our news feed acting as a receiver for Facebook’s algorithms output (which isn’t designed to educate you but to make sure you stayeb in front of the blue screen for as long as possible). We think that we are finally free from state controlled media but it’s completely the opposite we are still under control of media but instead of centralized TV it is decentralized as long as you act as a receiver you are not in control.
  4. Based on this study which explains “The copy cat intellect phenomenon” , Facebook doesn’t only make us more stupid but it also tricks us into thinking that we are smarter than we actually are.
  5. We are controlled by the constant hunger to feed our ego , a group of scientists took it far to link selfies to psychopathy .
  6. Everyday while scrolling your feed you are like an athlete who is always looking behind and will eventually lose. A good point mentioned in this article is that Facebook shifts your focus from yourself to others . Instead of improving your life and taking care of your family and friends you are distracted with ongoing comparison of your life vs your rich friend or your sexy colleague ..etc.

To be honest this doesn’t solely apply to Facebook but other social media websites like Instagram, Twitter, Snapchat … etc. Social media is a tool it’s about how you use it so if you think what I am saying is valid there are few steps that I encourage you to take :

  • Disable or limit the time you spend on your social media accounts, I have tried it and believe me though you are thinking you will miss a lot it’s not the case . You will eventually know this big piece of news from another source , your friend who is getting married and only invited you (beside 500+ others guy) through a Facebook event will not be really sad when you don’t show up. Get over it.
  • Don’t give social media more than its worth . It’s fine if you use it to share some funny comics and have good laughs with your friends but that’s it. It’s not a place to get educated from Facebook celebrity smart opinions, it’s not the place to discuss politics or economics . THAT’S A BIG FALLACY, nothing really deeply thought of can be just composed  under a few minutes but real ideas that are worth reading take days and weeks and even years to develop and those can be found in books or articles .
  • Read more , read a lot in any form : hard cover , audio books , credible articles , research papers . You have time and unlimited library of useful stuff on the internet . Use it.

Mein Kampf 

So I am reading a translated version of Adolf Hitler’s diary and in the translators introduction He just stated how he loves Hitler’s idea about Jews and Karl Marx. 

While everyone is free to have his own ideas , now I fear that about not every page I about not not reading Hitler’s words but the translator’s opinion. I think that in translation you need to be neutral and if you happen to have any opinion you need to draw a clear line but what you are saying and what the main author  is saying .. 

Chess Life Lessons

chess_game-wallpaper-1366x768

– Strategy(Having a plan) is as important as good tactics (good decision-making) , sometimes more important

– TIME is very critical.

– Be aggressive , Attack .. Attack !! (Take every opportunity)

– Don’t defend against a move, always counter-attack (Don’t let life corner you down , think of smart alternatives)

– Never lose hope , play for the last piece , FIGHT for the last second. FIGHT !

– Manipulate ! Manipulation is a killer , you can easily take down an opponent if he doesn’t know where the next hit is coming from

– Sacrifices , make sacrifices as long as they will pay off in the near future.

– If you are pinned weigh you options , and take the least damaging move.

– There are always better moves, it’s only a matter of how long you think . THINK !

– Even the weakest piece can be of a great power in the right situation (Put every member in the right team)

– Spread you pieces in the board (Always have more alternatives , A LOT OF alternatives )

الفتايين نقصوا واحد

العمر قصير عشان تضيعه فى كتابة بوستات منمقة و موثقة و تحليلات لوزعية عن الوضع الحالى ,ده زائد ان الفتايين كتير جدا و الحمد لله آراؤهم مكفية و زيادة , العالم مش ناقصه واحد تانى يقول كلمتين مالهمش لازمة ماحدش عايز يقراهم أو بالكتير اتنين تلاتة هيقروهم و هم بيسكرلو فى الحمام أو فى المطبخ بيقطعوا خيارة.
وجودى فى الجيش و فى نفس الوقت كون معظم اصحابى ضد سياساته ادانى منظور مختلف .

التجربة اثبتت ان المهم ان كل انسان يصلح اللى يقدر عليه فى نفسه و فى اللى حواليه و يتقن شغله , مش معنى كدة أنه يكون غافل بس المهم أن تركيزه يكون فى الحاجة اللى بيفهم و يقدر يأثر فيها و الا هيكون وقت مهدر .. و لو عندك وقت كتير كدة مستعد تضيعه فالعالم مليان حاجات كتير تافهة و مسلية ممكن تحرق بيها وقتك من غير ما تحرق أعصابك .

و ممكن تكون مهمة و مسلية فى نفس الوقت

شوف الفيديو ده مثلا

أو تابع الصفحة دى Awkward Yeti

و لو عندك ب*** قصدى أعصاب حديدية و لا مؤاخذة و عاوز تتفرج على أوسخ فيديوهات كوميدى ممكن تشوفها فى حياتك عشان تعرف أن أنت دمك خفيف جداو صاحبك الثقيل اللى بيقلش عليك طول اليوم ده اصلا نسمة خد دى أرخم كوميديان فى تاريخ البشرية كلها .. أنا حذرتك قبل ما تكليك أو اقعد اتفرج على فراشات مثلا أو برامج طبخ أو أى حاجة تروق بيها دماغك عشان تعرف تركز فى شغلك .. السياسة اوفر راتد جدا على فكرة .

بالطبع الكل يؤمن بالديمقراطية , باط هوين ؟

يعتبر عنوان هذه التدوينة من أشهر عناوين الثورة المصرية التى قامت ضد نظام مبارك فى الخامس و العشرين من يناير , جاءت هذه الجملة على لسان نائب الرئيس المصرى و رئيس المخابرات السابق , رجل النظام الغامض اللواء عمر سليمان .
ردا على سؤال مقدمة البرامج البريطانية المعروفة كريستيان آمانبور قبل سقوط مبارك بأيام قليلة :

“هل تؤمن بالديمقراطية ؟”


بعد مرور أكثر من عامين على الثورة المصرية و وفاة اللواء عمر سليمان و خروجه من الحياة السياسية أصبح تقييم رأيه بموضوعية بعيدا عن اﻷهواء و اﻷحداث المشتعلة أمرا يسيرا . يرى رئيس المخابرات السابق أن الشعب المصرى غير جاهز للديمقراطية و أن الشباب يتم تحريكهم بواسطة التيار ات  اﻹسلامية و القوى الخارجية . و بما أنى لست فى صدد الحديث عن السياسة و أيضا كنت من هؤلاء الشباب الذين يتم تحريكهم من قبل قوى داخلية و خارجية حسب رأى اللواء سليمان فسأقوم فى هذه التدوينة بمناقشة الجزء اﻷول من رأيه فقط .

فى صباح هذه الجمعة كنت أقرأ كتابا مثيرا بعنوان : التنمية اﻹقتصادية فى اليابان للكاتب كينئيتشى اونو (اساميهم الصعبة العالم بتوع اليابان دول) و بالرغم من أن عنوان الكتاب يبدو أكاديميا مملا لكن ما قرأته حتى اﻷن هو سرد تاريخى سلس للقارىء غير المتخصص عن التاريخ اليابانى و مراحل نمو اﻹقتصاد فى اليابان و ساقتبس بتصرف من مقدمة الكتاب “الكتاب هو نتاج سلسلة من المحاضرات ألقاها المؤلف على الطلاب غير اليابانيين فى مجال دراسة التنمية اﻹقتصادية و الدروس المستفادة من تجربة اليابان … كل ذلك فى إطار تسلسل تاريخى واضح بأسلوب مبسط و بعيد عن التنظير بما يمكن القارىء العادى و المتخصص من متابعة تلك التطورات “

إن وجهة نظر توميناجا أن التحديث الاقتصادى فى الدول النامية هو اﻷكثر سهولة بينما التحديث السياسى أكثر صعوبة و لكن اﻷكثر صعوبة على اﻹطلاق التحديث الثقافى و الاجتماعى

أثار مؤلف الكتاب نقطة تسترعى الانتباه و التفكر حينما نقل عن الباحث الاجتماعى كيئينشى توميناجا رؤيته لتقسيم التغير فى المجتمعات النامية الى 4 جوانب :

  1. (التحديث الاقتصادى (النمو الاقتصادى بالاعتماد على التصنيع
  2. (التحديث السياسى (توسيع القاعدة الديمقراطية
  3. التحديث الاجتماعى بالمعنى الضيق  التحول من الجماعات المعتمدة على ملكية اﻷراضى إلى الجماعات الوظيفية و يتضمن ايضا التحول من الجماعات الريفية المغلقة إلى الجماعات الحضرية المنفتحة
  4. (التحديث الثقافى بالمعنى الضيق ( التحول من العادات الغير عقلانية و التى تعتمد على الخرافة إلى التفكير الموضوعى و العلمى

إن وجهة نظر توميناجا أن التحديث الاقتصادى فى الدول النامية هو اﻷكثر سهولة بينما التحديث السياسى أكثر صعوبة و لكن اﻷكثر صعوبة على اﻹطلاق التحديث الثقافى و الاجتماعى ﻷنه من الصعب تغيير موروثات و عادات اعتاد المجتمع على ممارستها لمدة طويلة و أصبحت جزءا من الحياة اليومية بغض النظر عن كون هذه العادات خاطئة أو صحيحة. و كنتيجة مباشرة تتولد عند المجتمعات النامية فجوة تولد اضطرابات و صراعات تشوه عملية التحديث و على الفور بدأ عقلى فى رسم المقاربة بين أحداث الثورة المصرية و بين هذه النظرية .

الحقيقة أنه لا يمكن اغفال أن الثورة المصرية انجزت الكثير فى مجال التحول الديمقراطى (التحديث السياسى) من حكم الفرد و تحكم مجموعة معينة فى مقاليد السلطة و تضييق شديد على المعارضين و كبت كل حرية للرأى إلى مشاركة كاملة للمواطن فى تحديد مصيره فى الاستفتاءات و الانتخابات المختلفة و وجد المواطن المصرى الذى لم يشارك فى أى عملية سياسية منذ مولده نفسه مسئولا عن تقرير مصيره و مسئولا عن اختياراته مسئولية كاملة . و لكن على الجانب اﻷخر فان الثورة لم تستطع التأثير بشكل أخلاقى (التحديث الثقافى و الاجتماعى) الا على طبقة قليلة من الشباب الثوريين الذين أمنوا بمبادىء الثورة من البداية و بضرورة حدوث تغيير شامل فى مصر بداية من أخلاق و عادات المصريين انتهاء بالنظام السياسى و لكن يظل السواد اﻷعظم من المصريين منعزلا عن أخلاقيات الثورة أو ما يتعارف عليه ب “أخلاق ميدان التحرير” (يبدو أنه فى ظل الظروف الراهنة  حتى تلك الطبقة الشبابية بدأت تتأكل تحت ضغط الأحداث المتوالية)و فضل المصريين أن يخوضوا الثورة على طريقة حزب الكنبة فظل الفاسد فاسدا و ظل المرتشى مرتشيا و بقى السارق سارقا و المنافق منافقا مما أدى إلى بالضرورة إلى فجوة بين قفزات على المستوى السياسى و ركود للثورة اﻷخلاقية مما ولد اضطرابات و صراعات مدمرة نعيشها الان .

 فى أعقاب الثورة مباشرة قامت حملة اعلامية شرسة تنتهى عند نقطة واحدة و هى مبارك فكل فاسد فى مصر كان فاسدا بسبب مبارك و كل خائنا كان خائنا ﻷن مبارك أمره بذلك و الحملة مستمرة منذ قيام الثورة حتى اﻷن مع اختلاف نقطة النهاية فقد بدأت  بمبارك مرورا بالمجلس العسكرى و نهاية بالدكتور مرسى و جماعة الاخوان , ان اختلفت نقاط النهاية و لكن الهدف واحد .

يستيقظ متأخرا ثم  يقود سيارته عكس و يسب جميع السائقين اﻷغبياء ﻷنهم السبب فى تأخره عن العمل  ثم يلعن مديره الذى عنفه على التأخير

تهدف هذه الحملة اﻹعلامية إلى اقناع المواطن المصرى بأن مصر يمكنها أن تحقق النهضة المأمولة و التقدم و النمو الاقتصادى بينما هو جالس على كنبته يستيقظ متأخرا ثم  يقود سيارته عكس و يسب جميع السائقين اﻷغبياء ﻷنهم السبب فى تأخره عن العمل  ثم يلعن مديره الذى عنفه على التأخير و  يجلس على مكتبه ليتلقى الرشاوى و بعد مرور ساعات قليلة لم يوف فيها حق عمله يعتصم مع زملائه ﻷنهم يتعرضو للظلم و يتقاضون أقل مرتب بينما هم يستحقون أكثر بكثير ثم  يذهب إلى منزله و يسهر ليلا و هو يناضل متفرجا على الاعلامى المشهور الذى ينتقد النظام الحاكم بقسوة ثم ينام هانئا راضيا عن الوقت الذى بذله من أجل مصر ليستيقظ متأخرا فى اليوم الذى يليه و تستمر الدائرة . إن المواطن المصرى أصبح على قناعة كاملة بضرورة تغيير كل شىء حوله  الا نفسه !!!

المنطق يقول ان حل أى مشكلة يبدأ  بتعريف المشكلة و من وجهة نظرى ان تعريف المشكلة فى مصر لا يقتصر اطلاقا على المشكلة السياسية بل ان الجزء اﻷكبر من   المشكلة يتمثل فى المشكلة الاخلاقية الضخمة التى نتعرض لها , فساد متفشى و بعد عن أخلاق الرسول (ص) و تعاليم الدين الحنيف و ازدواجية فى المعايير و تضييع    للامانة . نحن نحتاج إلى مواكبة التحديث الثقافى للتحديث السياسى , نحتاج إلى العمل على الجانبين , نحتاج إلى موجات ثورية ضد فساد اﻷخلاق أكثر من احتياجنا إلىى .موجات مضادة للنظام الحاكم, نحتاج إلى مجابهة موروث ثقافى فاسد من الفهلوة و الفساد و التدين الشكلى

إن معارضة الحاكم الذى يضيع اﻷمانة و لا يؤدى اﻷمر إلى أهله واجبة و لكن لا ننسى  ((إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ))الرعد:11
اﻷديب و الروائى المعروف يذيل جميع مقالاته بجملة “الديمقراطية هى الحل “ و أنا اسأله : اذا كانت الديمقراطية هى الحل فما هى المشكلة ؟؟